share this article

بعد ما لف البلد شرق وغرب، جري و عجل؛ عمر الجلا لقي إن جيه الوقت إنه يجرب البحر؛ وتحديداً البحر الأحمر، عشان يزود سلسلة مغامراته المجنونة؛ ويكون خلّص الجزء الأخير في تراياثلون مصر للرياضات القصوى.  

الجلا بدأ أول رحلة جنونية وإقتصادية في نفس الوقت على العجلة؛ بـ50 جنيه في اليوم لف مصر من أولها لآخرها؛ 6500 كيلو في 65 يوم، وستناش كتير بعدها عشان يبدأ مغامرته التانية وقرر يجري من أبو سمبل لإسكندرية.

المرة دي الجلا هيسيب الأسفلت في الجو الحر ده ويتجه للبحر، نقطة الإنطلاق هتكون يوم 1 سبتمبر في السويس و هتكمل بطول 900 كم للسخنة، الزعفرانة، راس غريب، الجونة، الغردقة، سفاجة، القصير، مرسي علم، و حماطة، و أخيراً هيخلص رحلته عند شلاتين، والمتوقع إن الرحلة دي هتاخد 90 يوم.

وعلى أد ما الموضوع شيق جداً و هنتابع كل جديد هينزله علي إنستجرام من عرض البحر، على أد ما الموضوع أكبر من كده بالنسبة للجلا، الهدف من الرحلة بالنسباله مش بس إنها ممكن تدخّله موسوعة جينيس ولا إنها هتخليه يبذل طاقة بدنية مهولة؛ أضعاف رحلة الجري وركوب العجلة، لكن الهدف الأكبر هو تجميع وإزلة البلاستيك من البحر الأحمر، اللي هيساعده فيها مبادرة IF، المبادرة اللي أنشأها المغامرين عمر سمرة وأحمد جبر، ومن خلالها بيحاولوا يلاقوا حلول لمشاكل تلوث المياه سواء في البحر أو في النيل وتحديداً مشكلة مخلفات البلاستيك.

مين عارف .. يمكن المرة الجاية الجلا هيحلق سماء مصر بالمنطاد مثلا!

ترجمة: داليا عبد النبي