share this article

أي شاطئ بيكون هدفه إنه يجذب أكبر عدد من الزوار، من غير ما ياخد باله من تأثير ده سواء على البيئة أو السكان في منطقة الشاطئ ده، لكن ده محلصلش مع شاطئ "لا بيلوسا"، شمال غرب جزيرة سردينيا الإيطالية، لأنه من الصيف الجاي السلطات المحلية قررت تفرض رسوم دخول عليه، وتحدد عدد الزوار بـ1500 شخص فقط، بسبب شكوى السكان وتأثير السياح السلبي على الشاطئ.

سكان سردينيا اشتكوا كتير من اللي السياح بيعملوه على الشواطئ في الجزيرة، المخلفات بتاعتهم واللي بيسيبوه على الرمل، خصوصا إن الشاطئ ده بيعتبر من أجمل شواطئ الجزيرة، رمله بيضا ولون الميّة بتاعته فيروزي، وده اللي بيجذب السياح والناس ليه، لكن في دراسات عملتها جامعة ساساري قالت إن كتر الزوار على الشاطئ ده بيهدد نظامه البيئي، فقرروا يعملوا التغييرات دي بصورة تجريبية في البداية عشان يدرسوا الحالة الصحية للشاطئ وإزاي التواجد البشري بيأثر عليه وعلى البيئة.

وبسبب تصرفات السياح وزوار الشواطيء في الجزيرة، السنة اللي فاتت مدينة ستينتينو منعت إن السياح ياخدوا شنط وفوط للمنطقة الرملية بمساحة 300 متر، وإن أغراضهم تتحط على بعد كيلو من الشط، عشان يقللوا من إزالة الرمل سواء بقصد أو من غير، لأن هناك مشهور سرقة الرمل والصدف من شواطئ سردينيا، رغم إنهم فرضوا عقوبة عليها بتوصل لـ3 آلاف يورو.

ومش بس كده، ده الشواطئ الكبيرة اللي ليها شعبية منتشرة وبيختارها الناس عشان يزوروها، ممنوع فيها التدخين أو تجول البياعين، وفي الفترة الجاية متوقع إن مناطق سياحية كبيرة في إيطاليا تفرض رسوم على الزوار عشان يمنعوا الزحمة، زي البندقية اللي هتفرض رسوم من أول يوليو 2020.

المصدر: Lonely planet